ما هي أنواع تطبيقات الجوال؟

تطبيقات الجوال لها ثلاث أنواع رئيسية ولكل منهما مميزاته وسلبياته من حيث السرعة والأداء والشكل. في هذا المقال سوف تتعرف على هذه الأنواع الثلاثة والفرق بين كل منهما.

التطبيقات الأصلية (Native Ads)

يتم تطوير مثل هذه التطبيقات طبقاً لنظام تشغيل خاص بالجوال فقط، ولا يعمل على نظام تشغيل آخر سواء في عالم الجوالات أو أجهزة الحاسوب.

مثال لهذا النوع من التطبيقات، تطبيق مبني ليعمل على نظام "أندرويد" سوف يعمل على أنظمة الأندرويد فقط، ولن يعمل على جوالات تعمل بنظام التشغيل IOS التابع لشركة أبل، وبالتالي لن يعمل أيضًا على أنظمة تشغيل الحاسوب. بمعنى آخر، لن تتمكن من استخدام تطبيق Android على iPhone.

وتتمثل الميزة الرئيسية للتطبيقات الأصلية في الأداء العالي وضمان التجربة الجيدة للمستخدم نظرًا لأن مطوري البرامج يستخدمون واجهة مستخدم الجهاز الأصلي. علاوة على ذلك، الوصول إلى مجموعة واسعة من واجهات برمجة التطبيقات (APIs) التي لا تضع أي قيود على استخدام التطبيق.

يمكن الوصول إلى التطبيقات الأصلية بوضوح من متجر التطبيقات الخاص بكل نظام مثل Google Play أو App Store.

بعض السلبيات للتطبيقات الأصلية هي التكلفة الأعلى مقارنة مع الأنواع أخرى من التطبيقات - بسبب الحاجة إلى إنشاء نسخ مكررة للتطبيق لكل أنظمة التشغيل الأخرى وليس نظام واحد فقط، بالاضافة إلى الدعم والصيانة المنفصلة للتطبيق على كل انظمة التشغيل مما يجعل التطبيقات الأصلية هي الأعلى سعرًا.

تطبيقات الهايبرد (Hybrid Apps)

وهي مبنية باستخدام تقنيات الويب متعددة المنصات (على سبيل المثال HTML5 و CSS و Javascript). يسمى هذا النوع من تطبيقات الجوال أيضًا بالتطبيقات الهجين أو المختلطة بسبب دخول تكنولوجيا الويب في برمجتها. تمتلك تطبيقات الهايبرد إيجابيات وسلبيات وسوف نتطرق إليها الآن.

تطبيقات الهايبرد هي سريعة وسهلة التطور نسبيًا وهذه تعتبر ميزة واضحة لهذا النوع من تطبيقات الجوال. صيانتها أيضًا تعتبر منخفضة التكلفة وتحديثاتها سهل الحصول عليها. كما يمكن استخدام APIs، مثل جيروسكوب، تحديد الموقع الجغرافي.

من ناحية أخرى ، تفتقر تطبيقات الهايبرد إلى السرعة والأداء العام مقارنة بالتطبيقات الأصلية (Native Apps) على سبيل المثال. كذلك، هناك بعض المشكلات بالتصميم بسبب عدم قدرة التطبيق على الظهور بنفس الشكل على نظامين تشغيل أو أكثر.

تطبيقات الويب (Web Apps)

هذه هي تطبيقات البرامج التي تتصرف بطريقة مشابهة للتطبيقات الأصلية. تستخدم تطبيقات الويب متصفحًا لتشغيله وعادة ما تكون مكتوبة بلغة HTML5 أو JavaScript أو CSS.

تعمل هذه التطبيقات على إعادة توجيه المستخدم إلى عنوان URL عبر المتصفح الموجود على الجوال لذلك سميت بتطبيقات الويب لأنها في الأصل تطبيق برمجي للعمل على متصفح الإنترنت.