أهم الميزات المشتركة لتطبيقات الجوال الناجحة

يعتمد تصميم تطبيقات الجوال الناجحة على عدد من المعايير الأساسية التي تحكم بنجاحها وتميزها، وسرعة انتشارها وإقبال المستفيدين على استخدامها، هناك الكثير من تطبيقات الهواتف التي لا حصر لها، والتي تخدم مختلف مجالات الحياة، ولكن كم منها نعرفها ونستخدمها بانتظام ولا نستغني عنها؟ وما هي الأساسيات التي تتوفر في هذه التطبيقات حتى نقول عنها أنها أفضل تطبيقات الهواتف الذكية؟

حل المشكلات

أفضل تطبيقات الهواتف الذكية هي التي تحل مشكلة ما للمستخدم، فالتطبيق الناجح هو ما يكون لديه الدافع لخدمة الأشخاص، والتطبيق الذي لا يقدم حلا للمشكلة أو خدمة ما فإنه سرعان ما يموت، لذا قبل تصميم تطبيق ما عليك السؤال أولا، هل سوف يحل هذا التطبيق مشكلة شائعة يواجهها المستخدمون؟

الفكرة الفريدة

كما ذكرنا سابقا هناك أعدادا لا حصر لها من تطبيقات الهواتف، ولكن التطبيق الناجح الذي يبقى قويا وصامدا هو الذي يقدم فكرة فريدة من نوعها، ليست متوفرة قبل ذلك، يمكنك أيضا إنتاج تطبيق يعمل على تحسين فكرة مطروحة من قبل، وإضافة مميزات جديدة لها.

سهولة الاستخدام

إذا أردت تصميم تطبيقات الجوال الناجحة فعليك جعلها سهلة الاستخدام، تناسب مختلف مستويات المستخدمين، ومن ليس لهم خلفية قوية عن التقنية، لا تجعلها تحتاج إلى مساعدة أو دليل للتفاعل معها.

اجعل المستخدم يشاركك التطبيق

من سمات تطبيقات الهواتف الذكية الناجحة هو حب المستخدمين لقضاء وقت أكبر فيه، وكلما زاد هذا الوقت كلما كان دليلا على أن معدل نجاحه أعلى، يمكنك تحقيق ذلك من خلال توفير المزيد من العروض والخدمات المضافة.

التحديث المستمر

تطبيقات الجوال الناجحة هي التي يتم تحديثها بشكل مستمر، وفي كل تحديث تضيف ميزة جديدة يستفيد منها المستخدم، يمكنك الاستفادة من تقييم المستخدمين وتعليقاتهم في تطوير تطبيقك إلى الأفضل.

تطبيق مجاني

هناك احتمال ضئيل للغاية في استخدامك تطبيقات الهواتف المدفوعة، وفي الغالب يثبت نجاح كثير من التطبيقات من خلال مجانيتها، وفي هذه الحال عليك البحث عن خطط بديلة للربح منها، خاصة إذا كان لديك ما تقدمه من أفكار فريدة تجذب لك ملايين المستخدمين.

خدمة الدعم

يعتمد نجاح تطبيقات الهواتف الذكية على توفير خدمة الدعم للمستخدمين بنقرة واحدة، وتكون هذه الخدمة متاحة كلما احتاجوا ذلك، فضلا عن وجوب توفر معدل عالي للاستجابة لمعالجة مشاكل المستخدم، مما يعزز من كسب ثقته.

استهلاك أقل للطاقة

تطبيقات الهواتف الذكية الناجحة هي التي تكون أقل استهلاكا لطاقة بطارية الهاتف، وهو من أهم الأسباب التي تجعل المستخدمين يحبون الاحتفاظ بها في هواتفهم.

بناؤه على منصة أصلية

من أهم المعايير الأساسية أيضا في تطبيقات الجوال الناجحة هو تصميمها على منصات أصلية، مع العلم أن ذلك قد يكلفك بعض المال، ولكنه استثمار حقيقي وناجح.

التسجيل بالحسابات الاجتماعية

وهو أحد المعايير التي تضمن انتشارا واسعا لتطبيقات الجوال، بحيث يتاح للمستخدم الدخول إلى التطبيق بسهولة دون استخدام البريد الالكتروني أو كلمة سر، الأمر الذي يوفر له الكثير من الوقت والمجهود.

التصفح بلا إنترنت

من مميزات تطبيقات الجوال الناجحة هو إمكانية التصفح في حال عدم توفر شبكة إنترنت، لأن هذه الميزة توفر عملية حفظ المحتوى على الهاتف على أي حال، وإمكانية استخدامه حتى مع عدم توفر الإنترنت لأي سبب كان.

بالطبع ترغب في أن يكون تطبيقك من أفضل تطبيقات الهواتف الذكية، لذا وقبل أن تفكر في إنشاء وتصميم أحدها عليك أن تخطط جيدا، وتضع كافة المعايير السابقة نصب عينيك، هذا إذا أردت أن يفوز تطبيقك بأكبر عدد من المستخدمين ويكسب ثقتهم.